بنـــــــاتــــ كوووووول
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كن منصتاً‎

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin_nene
Admin
avatar

عدد المساهمات : 117
نقاط : 280
تاريخ التسجيل : 13/09/2010
العمر : 21
الموقع : القاهره

مُساهمةموضوع: كن منصتاً‎   الجمعة أكتوبر 15, 2010 4:30 am

بسم الله الرحمن الرحيم


في اوائل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم كان عدد المسلمين قليلا وكان الكفار يكذبونه , ويشيعون أنه مجنون وساحر وفي يوم من الأ يام قدم الي مكة رجل اسمه ضماد ... وهو حكيم له علم بالطب والعلاج يعالج المجنون والساحر.




فلما خالط الناس سمع الكفار يقولون عن رسول الله صلى اله عليه وسلم : جاء المجنون...

فقال ضماد: أين هذا الرجل ؟ لعله يشفى على يدي؟



فدله الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم

فلما لقيه ضماد قال : يا محمد...أنى أرقى من هذه الرياح وإن الله يشفى على يدي من يشاء...فهلم أعالجك.



و جعل يتكلم عن علاجه و قدراته والنبي ينصت إليه و ذاك يتكلم والنبي ينصت.



أتدرى إلى ماذا ينصت ؟ ينصت الى كلام رجل كافر جاء ليعالجه من مرض الجنون!!



حتى إذا انتهى ضماد من كلامه قال صلى الله عليه وسلم :

إن الحمد لله..نحمده و نستعينه.. من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادى له.. و أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له.



فانتفض ضماد وقال : أعد على كلماتك هؤلاء، فأعادها صلى الله عليه وسلم عليه.



فقال ضماد: والله قد سمعت قول الكهنة و قول السحرة و قول الشعراء فما سمعت مثل هذه الكلمات فقد بلغن ناعوس البحر... فهلم يدك أبايعك على الإسلام ، فبسط النبي صلى الله عليه وسلم يده و أخذ ضماد يردد : أشهد أن لا اله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده و رسوله...



فعلم صلى الله عليه وسلم أن له عند قومه شرف فقال له : و على قومك ؟

فقال ضماد : و على قومي... ثم ذهب الى قومه هاديا داعيا.



قال بعض الحكماء:
"إذا جالست الجهال فأنصت لهم... وإذا جالست العلماء فأنصت لهم ..فإن في إنصاتك للجهال زيادة في الحلم ، وإن في إنصاتك للعلماء زيادة في العلم"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bannatcool.hooxs.com
 
كن منصتاً‎
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
banatcool :: الساحه الاسلاميه :: قصص اسلاميه-
انتقل الى: